تربية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه رضي الله عنهم (1)

تربية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه رضي الله عنهم (1)

الخطبة الأولى

إن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضِلَّ له، ومَنْ يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله؛ صلى الله عليه وعلى آله، وأصحابه، وسَلّم تسليماً كثيراً، أَمّا بعد:

عباد الله! اتقوا الله تعالى كما أمركم بذلك، فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}

عباد الله! اعلموا أن النبي صلى الله عليه وسلم ربى أصحابه على المحبة واجتماع القلوب، فقد كان أول عمل قام به صلى الله عليه وسلم في الإصلاح والتأسيس بناء المسجد النبوي، واشترك المسلمون جميعاً في البناء، وعلى رأسهم إمامهم محمد صلى الله عليه وسلم، وكان أول عمل تعاوني عام، وَحَّد بين القلوب، وأظهر الهدف العام للعمل، وقد كان لكل حي في المدينة – قبل قدوم النبي صلى الله عليه وسلم– مكان يلتقون فيه، فيسمرون ويسهرون، وينشدون الأشعار، فكانت هذه الحال تدل على الفرقة والاختلاف، فعندما بُنيَ المسجد كان مركز المسلمين جمعياً، ومكان تجمعهم، يلتقون به في كل وقت، ويسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم فيعلمهم ويرشدهم ويوجههم([1]).

وبهذا تجمعت الأندية، والتفَّت الأحياء، واقتربت القبائل، وتحابَّت البطون، وانقلبت التفرقة إلى وحدة، ولم تعد في المدينة جماعات، بل جماعة واحدة، ولم تعد زعامات، بل قائد واحد، هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتلقى من ربه الأوامر والنواهي، ويُعلِّم أمته، فأصبح المسلمون صفاً واحداً، وامتزجت النفوس والعقليات، وتقوت الوحدة، وتآلفت الأرواح، وتعاونت الأجسام([2]).

ولم يكن المسجد موضعاً لأداء الصلوات الخمس فحسب، بل كان جامعة يتلقى فيها المسلمون تعاليم الإسلام وتوجيهاته، ويجتمعون فيه، وتلتقي فيه العناصر القبلية المختلفة التي طالما نافرت بينها النزعات الجاهلية وحروبها وقاعدة لإدارة جميع الشؤون، وبثّ الانطلاقات، وموضعاً لعقد المجالس الاستشارية والتنفيذية.

ولهذا ما أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكان في المدينة إلا كان أول ما يفعله بناء مسجد يجتمع فيه المؤمنون، فقد أقام مسجد قباء حين أقام فيها، وصلى الجمعة في بني سالم بن عوف، بين قباء والمدينة، في بطن وادي (رانوناء) فلما أن وصل إلى المدينة كان أول عمل عمله بناء المسجد فيها([3]).

*  كما قام النبي صلى الله عليه وسلم ببناء المسجد ووحّد بين القلوب كذلك قام صلى الله عليه وسلم بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وهذا من الرشد، والكمال النبوي، والنضج السياسي، والحكمة المحمدية([4]).

آخى بينهم صلى الله عليه وسلم في دار أنس بن مالك، وكانوا تسعين رجلاً، نصفهم من المهاجرين، ونصفهم من الأنصار، آخى بينهم على المواساة، يتوارثون بعد الموت دون ذوي الأرحام إلى حين وقعة بدر، فلما أنزل الله – عز وجل -: {وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ}([5])، ردّ التوارث إلى الرحم دون عقد الأخوة([6]).

 ذابت عصبيات الجاهلية، فلا حمية إلا للإسلام، وسقطت فوارق النسب واللون والوطن، فلا يتقدم أحد أو يتأخر إلا بمروءته وتقواه، وكانت عواطف الأخوة، والإيثار؛ والمواساة والمؤانسة تمتزج في هذه الأخوة، وتملأ المجتمع الجديد بأروع الأمثال؛ وفي هذه الأخوة أقوى مظهر من مظاهر عدالة الإسلام الإنسانية والأخلاقية([7]).

ولم تكن هذه المؤاخاة معاهدة دُوِّنت على الورق فحسب، ولا كلمات قيلت باللسان فقط؛ وإنما كانت مؤاخاة سجلت على صفحات القلوب، وعملاً يرتبط بالدماء والأموال، لا كلاماً يثرثر به اللسان، إنها مؤاخاة في القول والعمل، والنفس والمتاع والأملاك، في العسر واليسر([8]).

ومن أروع الأمثال لذلك ما رواه البخاري في صحيحه: آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عبد الرحمن بن عوف، وسعد بن الربيع، فقال سعد: قد علمت الأنصار أني من أكثرها مالاً، فسأقسم مالي بيني وبينك نصفين، ولي امرأتان، فانظر أعجبهما إليك فسمها لي أطلقها، فإذا انقضت عدتها فتزوجها، فقال عبد الرحمن: بارك الله لك في أهلك ومالك، أين سوقكم؟ فدلوه على سوق بني قينقاع فما انقلب إلا ومعه فضل من أقط وسمن، ثم تابع الغدوة ثم جاء يوماً وبه أثر صُفرة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : «مَهْيَم؟»([9])، قال: تزوجت امرأة من الأنصار، فقال: «ما سقت فيها؟» قال: وزن نواة من ذهب، أو نواة من ذهب، فقال: «أولِم ولو بشاة»([10]).

وهذه المؤاخاة حكمة فذَّة، وسياسة صائبة، وحلٌّ رائعٌ لكثير من المشكلات التي كان يواجهها المسلمون.

*  وقد كان صلى الله عليه وسلم يتعهد أصحابه رضي الله عنهم بالتعليم والتربية وتزكية النفوس، والحث على مكارم الأخلاق، ويؤدبهم بآداب الود والإخاء والمجد والشرف والعبادة والطاعة([11]).

فقد كان يقول صلى الله عليه وسلم: «يا أيها الناس: أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام»([12]).

ويقول: «لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه»([13])، ويقول: «المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده»([14]). ويقول: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه»([15]).

ويقول: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً»، وشبك بين أصابعه([16]).

ويقول: «لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التقوى هاهنا» – ويشير إلى صدره ثلاث مرات – «بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله وعرضه»([17]).

وقال: «لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان فيعرض هذا، ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام»([18]).

وقال: «تفتح أبواب الجنة يوم الإثنين، ويوم الخميس، فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أنظِروا هذين حتى يصطلحا، أنظِروا هذين حتى يصطلحا، أنظِروا هذين حتى يصطلحا»([19]).

وقال: «تعرض الأعمال في كل يوم خميس وإثنين فيغفر الله – عز وجل – في ذلك اليوم لكل امرئٍ لا يُشرك بالله شيئاًَ إلا امرأ كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: اركوا([20]) هذين حتى يصطلحا، اركوا هذين حتى يصطلحا»([21]).

وقال صلى الله عليه وسلم: «انصُر أخاك ظالماً أو مظلوماً» قيل: يا رسول الله، هذا نصرته مظلوماً، فكيف أنصره إذا كان ظالماً؟ قال: «تحجزه أو تمنعه من الظلم فذلك نصره»([22]).




([1])  انظر: البخاري مع الفتح، كتاب مناقب الأنصار، باب هجرة النبي  وأصحابه 7/239، 240 (رقم 3906).

([2])  انظر: التاريخ الإسلامي لمحمود شاكر 2/161، 162، والرحيق المختوم ص179.

([3])  انظر: السيرة النبوية دروس وعبر، ص74، وفقه السيرة ص189، وهذا الحبيب يا محب ص180.

([4])  انظر: هذا الحبيب يا محب، لأبي بكر الجزائري ص178.

([5])  سورة الأنفال: الآية: 75.

([6])  انظر: زاد المعاد 3/63، والرحيق المختوم ص180.

([7])  انظر: زاد المعاد 3/63، والرحيق المختوم ص180.

([8])  انظر: التاريخ الإسلامي لمحمود شاكر 2/165، وفقه السيرة لمحمد الغزالي، ص192.

([9])  مهيم: كلمة استفهام، أي: ما حالك، وما شأنك؟ انظر: القاموس المحيط، باب الميم، فصل الميم، ص1499.

([10])  البخاري مع الفتح، كتاب مناقب الأنصار، باب إخاء النبي – r – بين المهاجرين والأنصار، 7/112 حديث رقم 3780، 3781، واللفظ من الموضعين، وانظر: باب كيف آخى النبي r بين أصحابه، في الكتاب السابق نفسه.

([11])  انظر: الرحيق المختوم ص179، 181، 208، والتاريخ الإسلامي، لمحمود شاكر 2/165.

([12])  أخرجه الترمذي في كتاب صفة القيامة، باب حدثنا محمد بن بشار 4/652 (رقم 2485)، وقال: هذا حديث صحيح، وابن ماجه، كتاب الأطعمة، باب إطعام الطعام، 2/1083 (رقم 3251)، والدارمي 1/156، وأحمد 1/165، 2/391، وانظر: صحيح الترمذي، 2/303.

([13])  مسلم، في كتاب الإيمان، باب تحريم إيذاء الجار، 1/68 (رقم 46).

([14])  البخاري مع الفتح، في كتاب الإيمان، باب أي الإسلام أفضل 1/54 (رقم 11)، ومسلم كتاب الإيمان، باب بيان تفاضل الإسلام وأي أموره أفضل 1/65 (رقم 41)، واللفظ له.

([15])  البخاري مع الفتح، كتاب الإيمان، باب من الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه 1/56 (رقم 13)، ومسلم، كتاب الإيمان، باب الدليل على أن من خصال الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه 1/67 (رقم 45).

([16])  البخاري مع الفتح، كتاب الصلاة باب تشبيك الأصابع في المسجد 1/565 (رقم 481)، ومسلم، كتاب البر والصلة، باب تراحم المؤمنين وتعاطفهم وتعاضدهم 4/1999 (رقم 2585).

([17])  مسلم، كتاب البر والصلة، باب تحريم ظلم المسلم وخذله واحتقاره وتحريم دمه وعرضه وماله 4/1986 (رقم 2564).

([18])  البخاري مع الفتح، كتاب الأدب، باب الهجر، وقول الرسول r : ((لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث)) 10/491 (رقم 6077)، ومسلم في كتاب البر والصلة، باب تحريم الهجر فوق ثلاث بلا عذر شرعي 4/1986 (رقم 2560).

([19])  أخرجه مسلم، كتاب البر والصلة، باب النهي عن الشحناء والتهاجر 4/1987 (رقم 2565).

([20])  اركوا هذين: أي أخروا، يقال: ركاه، يركوه ركوا، إذا أخره، انظر: شرح النووي على صحيح مسلم 16/122.

([21])  أخرجه مسلم في كتاب البر والصلة والآداب، باب النهي عن الشحناء والتهاجر، 4/1988 (رقم 2565/36).

([22])  أخرجه مسلم في كتاب البر، باب انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً 4/1998 (رقم 2584)، بمعناه، وأخرجه أحمد بلفظه 3/99، والبخاري مع الفتح في كتاب المظالم، باب أعن أخاك ظالماً أو مظلوماً 5/98 (رقم 2443، 2444)، وكتاب الإكراه، باب يمين الرجل لصاحبه 12/223 (رقم 6952).


 

عزيزي الزائر .. للإستفادة من جميع موارد الموقع يجب توفر لديك البرامج التالية :

        

المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 253 زوار و 5 أعضاء  على الموقع

إحصائيات الموقع

يحتوي الموقع على

أكثر من
800
مقال
 أكثر من1800
كتاب
 أكثر من3800
صوت
 أكثر من600
فديو

 

تسجيل الدخول