ولمن خاف مقام ربه جنتان

ولمن خاف مقام ربه جنتان

حكت لي معلمتي – حفظها الله- تقول: مما علق في ذاكرتي من أيام الطفولة:

تراها في الصباح الباكر، تتمشى في جلبابها .. تصل هذا وتزور ذاك.. تطرق بابنا.. نتسابق لمعانقتها والسلام عليها،

أحببتها حباً جماً، تمكث عندنا وقتاً ليس بالطويل، وتعلمني بعضاً من أمور ديني، سألتني في يوم من الأيام، فلانة، لِمَ لم تصلي؟ كنت وقتها في السادسة من عمري فتعجبت! أي صلاة في وقت كهذا؟!!

قالت: صلاة الضحى، فأمرتني فتوضأت وصليت كما تقول..

فمن وقتها رحمها الله، لم أدع صلاة الضحى، تتطرق إليها تزين وجهها قد مرت عليه السنين وسنين.. نور الإيمان ينوره.. سيما الصالحين واضحة عليها.كانت رحمها الله لا تعرف القراءة ولا الكتابة فكانت كثيراً ما تفتح لي المصحف وتشير لي إلى قوله تعالى (ولمن خاف مقام ربه جنتان) وتقول والله أني أحب هذه الآية فاللهم ارزقني حسن الخاتمة! فتردد ذلك كثيراً

وذات يوم سمعت خبراً زلزل كياني، هز وجداني لولا أن تبثني الله. ألا وهو خبر وفاتها رحمها الله. كانت لي بمثابة الأم..والعجب العجاب أننا ذهبنا للصلاة عليها بعد صلاة الفجر بعد أن كبر الإمام أعقب الفاتحة بقراءة (ولمن خاف مقام ربه جنتان) فكانت أول ما قرأه بعد فاتحة الكتاب فبكيت حينها بكاءً شديداً لم أستطع أن أقاومه.. فحقاً من شب على شيء شاب عليه.. ومن شاب على شيء مات عليه.

 

تأليف: خديجة سليمان التركي

عزيزي الزائر .. للإستفادة من جميع موارد الموقع يجب توفر لديك البرامج التالية :

        

المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 143 زوار و 5 أعضاء  على الموقع

إحصائيات الموقع

يحتوي الموقع على

أكثر من
800
مقال
 أكثر من1800
كتاب
 أكثر من3800
صوت
 أكثر من600
فديو

 

تسجيل الدخول