الاعتصام بالكتاب والسنة (1)

الاعتصام بالكتاب والسنة (1)

الاعتصام  أصل السعادة فى الدنيا والآخرة ونجاة من مضلات الفتن([1])

أولاً: مفهوم الاعتصام بالكتاب والسنة:

لا شك أن الاعتصام بالكتاب والسنة هو أساس وأصل النجاة في الدنيا والآخرة. والاعتصام: هو الاستمساك([2])، قال ابن منظور رحمه الله: ((الاعتصام: الاستمساك بالشيء))([3]).

فالاعتصام: التمسك بالشيء، ويقال: استعصم: استمسك([4]). قال الله  عز وجل: [وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا]  ([5])، والاعتصام بحبل الله، قيل: الاعتصام بعهد الله، وقيل: يعني القرآن؛ لحديث أبي شريح الخزاعي رضى الله عليه قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((أبشروا، أبشروا، أليس تشهدون أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله؟ )) قالوا: بلى، قال: ((إن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله، وطرفه بأيديكم، فتمسكوا به فإنكم لن تضلوا، ولن تهلكوا بعده أبداً ))([6]).

وروي عن جبير بن مطعم رضى الله عنه قال: ((كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجحفة، فخرج علينا فقال: ((أليس تشهدون أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله، وأن القرآن من عند الله؟ )) قلنا: نعم، قال: ((فأبشروا، فإن هذا القرآن طرفه بيد الله، وطرفه بأيديكم فتمسكوا به، ولن تهلكوا بعده أبداً ))([7]).

ومن اعتصم بالقرآن الكريم فقد اعتصم بالله، قال الله –جل وعلا-: [وَمَن يَعْتَصِم بِالله فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ] ([8])، أي يتوكل عليه ويحتمي بحماه([9])، والله تعالى أمر بالاعتصام بحبل الله وهو كتابه عز وجل في آيات كثيرة([10]).

ثانياً: وجوب الأخذ بالكتاب والسنة:

أمر الله عز وجل بالأخذ بالكتاب العزيز، وردّ كل ما يحتاجه الناس وكل ما تنازعوا فيه إليه، فقال تعالى: [فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى الله وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً]  ([11]). قال الإمام ابن كثير – رحمه الله -: ((قال مجاهد وغير واحد من السلف: أي إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وهذا أمر من الله عز وجل بأن كل شيء تنازع الناس فيه من أصول الدين وفروعه أن يرد التنازع في ذلك إلى الكتاب والسنة، كما قال تعالى([12]): [وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى الله]  ([13]).

والقرآن الكريم أَمَرَ بالأخذ بكل ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، والانتهاء عن كل ما نهى عنه، قال الله عز وجل: [وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله شَدِيدُ الْعِقَابِ] ([14]).

ولا شكّ أنّ الأخذ بالكتاب والسنة من أهم الواجبات وأعظم القربات؛ لأن الأخذ بالرأي المجرّد عن الدليل الشرعي يُوصل إلى المهالك؛ ولهذا قال سهل بن حنيف رضى الله عنه: ((اتهموا رأيكم، فلقد رأيتني يوم أبي جندل لو أستطيع أن أردّ على رسول الله أمره لرددته، والله ورسوله أعلم ))([15]).

وهذا يؤكّد أن الرأي لا يعتمد عليه، وإنما المعتمد على الكتاب والسنة؛ قال الله تعالى: [فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى الله وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً] ([16]).

وقال عز وجل: [فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا]  ([17]).

وقال تعالى: [وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى الله ذَلِكُمُ الله رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ] ([18]).

فالأصل في الحكم بين الناس يردّ حكمه إلى كتاب الله عز وجل ، وإلى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ([19]).

وقد ذمّ الله القول عليه بغير علم، فقال تعالى: [قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْـحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِالله مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى الله مَا لاَ تَعْلَمُونَ] ([20])، فقرن سبحانه القول عليه بغير علم بالشرك بالله عز وجل.

وقال تعالى: [يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّبًا وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَن تَقُولُواْ عَلَى الله مَا لاَ تَعْلَمُونَ] ([21]).

وهذا يؤكد أن القول على الله بغير علم من أمر الشيطان.

وقال تعالى: [وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً]  ([22]).

وقد بيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن القائل على الله بغير علم من الجاهلين الضالين المضلين، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن الله لا ينزع العلم من الناس انتزاعاً، ولكن يقبض العلماء فيرفع العلم معهم، ويُبقي في الناس رؤوساً([23]) جُهَّالاً يفتون بغير علم فيَضِلُّون ويُضِلُّون ))([24]).

والحاصل أنه لا يجوز الاعتماد على الرأي، بل يُرجع إلى الكتاب والسنة، أو إلى أحدهما، فإن لم يجد فيرجع إلى الإجماع، فإذا لم يجد الأمور الثلاثة رجع إلى أقوال الصحابة رضى الله عنه ، فإن وجد قولاً لأحدهم ولم يخالفه أحد من الصحابة، ولا عُرِفَ نص يخالفه، واشتهر هذا القول في زمانهم أخذ به؛ لأنه حجة عند جماهير العلماء، فإذا لم يجد قولاً يحتجّ به من أقوال الصحابة، واحتاج إلى القياس رجع إليه بدون تكلّف، بل يستعمله على أوضاعه، ولا يتعسّف في إثبات العلة الجامعة التي هي من أركان القياس، بل إذا لم تكن العلّة الجامعة واضحة، فليتمسّك بالبراءة الأصلية([25]).

وكما دل الحديث على التمسك بالكتاب والسنة دلّ على التحذير من الرأي؛ لقول سهل رضى الله عنه: ((اتّهموا رأيكم على دينكم))، قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله -: ((أي لا تعملوا في أمر الدين بالرأي المجرد الذي لا يستند إلى أصل من الدين))([26])، وما أحسن ما قاله الشافعي – رحمه الله -:

كلُّ العلوم سوى القرآن مشغلةٌ

 

إلا الحديث وعِلمَ الفقهِ في الدين

العلمُ ما كان فيه حدَّثنا

 

وما سوى ذاك وسواسُ الشياطين([27])

وقد ذمّ السلف رحمهم الله الرأي المجرد عن الدليل، فعن ابن الأشجِّ عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أنه قال: ((إياكم وأصحاب الرأي؛ فإنهم أعداء السنن، أعيتهم الأحاديث أن يحفظوها فقالوا بالرأي فضَلُّوا وأَضَلُّوا))([28]).

وعن عروة بن الزبير أنه كان يقول: ((السنن السنن؛ فإن السنن قوام الدين [أزهد الناس في العَالِم أهلُهُ] ))([29]).

وقال الإمام أحمد – رحمه الله -: ((لا تكاد ترى أحداً نظر في هذا الرأي إلا وفي قلبه دغل))([30]).

وقال الأوزاعي – رحمه الله -: ((إذا أراد الله عز وجل أن يحرم عبده بركة العلم ألقى على لسانه الأغاليط))([31]).

وقال الحافظ ابن عبد البر – رحمه الله – بعد أن ساق آثاراً كثيرة في ذم الرأي ما ملخصه: قال أكثر أهل العلم: إن الرأي المذموم المعيب المهجور الذي لا يحل النظر فيه، والاشتغال به: هو الرأي المبتدع، وشبهه من أنواع البدع([32]).

وقال جمهور أهل العلم: الرأي المذموم في الآثار المذكورة هو القول في أحكام شرائع الدين بالاستحسان والظنون، والاشتغال بحفظ المعضلات والأغلوطات، ورد الفروع والنوازل بعضها على بعض قياساً دون ردّها على أصولها من الكتاب أو من السنة([33])، ثم قال: ((ومن تدبّر الآثار المرويّة في ذمّ الرأي المرفوعة وآثار الصحابة والتابعين في ذلك علم أنه ما ذكرنا ))([34])، فرجَّح – رحمه الله – هذا القول ثم قال: و((ليس أحد من علماء الأمة يثبت حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يردّه، دون ادّعاء نسخ ذلك بأثر أو بإجماع، أو بعمل يجب على أصله الانقياد، إليه أو طعن في سنده، ولو فعل ذلك أحد سقطت عدالته، فضلاً عن أن يتخذ إماماً ولزمه اسم الفسق، ولقد عافاهم الله عز وجل من ذلك ))([35])، فينبغي للعبد أن يعتصم بالكتاب والسنة ثم بالإجماع، ثم بأقوال الصحابة رضى الله عنه. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل([36]).

ثالثاً: القرآن الكريم بيَّن الله للناس فيه كل شيء:

فهو المرجع في كل زمان وكل مكان، وفي كل ما يحتاجه الناس في دنياهم وأخراهم، قال الله تعالى: [وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ]  ([37]).

قال الإمام ابن كثير – رحمه الله – قال ابن مسعود رضى الله عنه: ((قد بيَّن لنا في هذا القرآن كل علم، وكل شيء))([38]).

رابعاً: القرآن العزيز أُنزل للعمل:

فمن عمل به في جميع أحواله كان من السعداء العقلاء الفائزين في الدنيا والآخرة، قال الله تعالى: [كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ]  ([39])، وقد كتب الله السعادة لمن عمل بالقرآن، ومما يدل على ذلك أن نافع بن عبد الحارث لَقِيَ عمر بن الخطاب رضى الله عنه بعُسفان، وكان عمر يستعمله على مكة، فقال: من استعملت على أهل الوادي؟ فقال ابن أبزى، قال: ومن ابن أبزى؟ قال: مولىً من موالينا، قال: فتستخلف عليهم مولى؟ قال: إنه قارئ لكتاب الله عز وجل ، وإنه عالم بالفرائض، قال عمر: أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال: ((إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً، ويضع به آخرين ))([40]).



([1])  أصل هذا الكتاب مقال طلبته مني وكالة الدعوة بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ونشرته الوكالة في جريدة الجزيرة، العدد رقم 10627، الصفحة 27، في يوم الجمعة بتاريخ 17/8/1422هـ.

([2])  مفردات ألفاظ القرآن للأصفهاني، ص569 .

([3])  لسان العرب، 12/404 .

([4])  مفردات ألفاظ القرآن للأصفهاني، ص570 .

([5])  سورة آل عمران، الآية: 103 .

([6])  أخرجه ابن حبان في صحيحه، 1/329، برقم 122، وقال الإمام المنذري في الترغيب والترهيب، 1/95، برقم 59: ((رواه الطبراني في الكبير بإسناد جيد))، وقال العلامة الألباني في صحيح الترغيب والترهيب، 1/124: ((صحيح، وأخرجه ابن حبان في صحيحه، وابن نصر في قيام الليل ص74 بسند صحيح)).

([7])  أخرجه الطبراني في الكبير، 2/126، برقم 1539، وفي الصغير [مجمع البحرين، برقم 252]، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد، 1/169: ((وفيه أبو عابدة الزرقي وهو متروك الحديث ))، وقال العلامة الألباني في صحيح الترغيب والترهيب، 1/124، برقم 39: ((صحيح لغيره)).

([8])  سورة آل عمران، الآية: 101 .

([9])  تفسير السعدي، ص159 .

([10])  فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية، 19/76-83، و 9/5/8، و 36/60 .

([11])  سورة النساء، الآية: 59 .

([12])  تفسير ابن كثير، ص338 .

([13])  سورة الشورى، الآية: 10 .

([14])  سورة الحشر، الآية: 7 .

([15])  متفق عليه، البخاري، كتاب الجزية والموادعة، باب: حدثنا عبدان، برقم 3181، ومسلم، كتاب الجهاد والسير، باب صلح الحديبية في الحديبية، برقم 1785 .

([16])  سورة النساء، الآية: 59 .

([17])  سورة النساء، الآية: 65 .

([18])  سورة الشورى، الآية: 10 .

([19])  انظر: تفسير الطبري ((جامع البيان عن تأويل آي القرآن))، 8/504، وتفسير ابن كثير،
1/519
.

([20])  سورة الأعراف، الآية: 33 .

([21])  سورة البقرة، الآيتان: 168- 169 .

([22])  سورة الإسراء، الآية: 36 .

([23])  رؤوس: جمع رأس، وفيه التحذير من اتخاذ الجهال رؤساء. شرح النووي على صحيح مسلم، 16/465 .

([24])  متفق عليه: البخاري، كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، باب ما يذكر من ذم الرأي وتكلف القياس، برقم 7307، ومسلم، كتاب العلم، باب رفع العلم وقبضه وظهور الجهل والفتن في آخر الزمان، 4/ 2058، برقم 2673 .

([25])  انظر: مجموع فتاوى ابن تيمية، 20/14، و19/176، وإعلام الموقعين لابن القيم، 1/30، وفتح الباري بشرح صحيح البخاري لابن حجر، 13/282 .

([26])  فتح الباري بشرح صحيح البخاري لابن حجر، 13/288 .

([27])  ديوان الشافعي، جمع محمد عفيف، ص88، وانظر: البداية والنهاية لابن كثير، 10/254 .

([28])  أخرجه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، 1/139، برقم 201، والدارمي في سننه، 1/47، برقم 121، وابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله، 2/1041، برقم 2001، ورقم 2003، 2005 .

([29])  أخرجه ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله، 2/1051، برقم 2029، 2030 .

([30])  أخرجه ابن عبد البر في المرجع السابق، 3/1054، برقم 2035 .

([31])  أخرجه ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله، 2/1073، برقم 2083 .

([32])  جامع بيان العلم وفضله، 2/1053 .

([33])  انظر: المرجع السابق، 2/1054 .

([34])  جامع بيان العلم وفضله، لابن عبد البر، 2/1062 .

([35])  انظر: المرجع السابق، 2/1080 .

([36])  انظر: فقه الدعوة في صحيح الإمام البخاري، للمؤلف، 1/369، و2/1059-1062 .

([37])  سورة النحل، الآية: 89 .

([38])  تفسير ابن كثير، ص751 .

([39])  سورة ص، الآية: 29 .

([40])  أخرجه مسلم في كتاب صلاة المسافرين، باب فضل من يقوم بالقرآن، ويعلمه، وفضل من تعلم حكمة من فقهٍ أو غيره فعمل بها وعلَّمها، برقم 817 .

عزيزي الزائر .. للإستفادة من جميع موارد الموقع يجب توفر لديك البرامج التالية :

        

المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 220 زوار  على الموقع

إحصائيات الموقع

يحتوي الموقع على

أكثر من
800
مقال
 أكثر من1800
كتاب
 أكثر من3800
صوت
 أكثر من600
فديو

 

تسجيل الدخول