مهارات التكيف مع الحياة الزوجية (1)

مهارات التكيف مع الحياة الزوجية (1)

ما هي أخطر علاقة إنسانية ؟

إن أخطر علاقة إنسانية هي (العلاقة الزوجية) وذلك لأنها هي العلاقة الوحيدة التي تؤثر على مستقبل المجتمع .. بل الأمة كلها .. إذا وظفت لتحقيق مقاصدها الصحيحة.. ولأن فيها توظيفاً للكثير من طاقاتها الفطرية.

ولها أثر كبير في تربية الأجيال لأن رؤيتهم لقدوات ناجحة في علاقاتهم الزوجية سيترتب عليها توريث هذا النجاح من الأبوين للأولاد، فيتحقق التوازن النفسي، والاستقرار العائلي ،ويزيد الإنتاج ويكثر العمران المعنوي والمادي بسبب نجاح العلاقة الزوجية.

ومما يؤكد ذلك وصف القرآن الارتباط الزوجي بالميثاق الغليظ ؛حيث لم يعبر عن أي ارتباط آخر بالميثاق الغليظ إلا ميثاق النبوة.

هل تعلمون لماذا؟

من المؤسف أن 86%من حالات الطلاق تقع في بيئة المثقفات،ونُقل عن (سوزان شان) نائبة مجيرة وحدة التنمية الاجتماعية في سنغافورة أن (ارتفاع نسب الطلاق إنما هو بسبب العمران،وارتفاع مستوى التعليم).

 لأن الجامعات والمعاهد علّمت المرأة كيف تكون مدرسة ناجحة وطبيبة ماهرة ،وسكرتيرة متقنة؛لكنها لم تعلمها كيف تكون زوجة سعيدة وربة بيت ناجحة!

ولأن الثقافة الشائعة أقنعت المرأة بأن تكون ذات شخصية مستقلة لا تخضع لأحد ؛أياً كان ذلك الشخص،حتى وإن كان زوجها.

إن نجاح المرأة في إقامة بيت مستقر آمن ..أهم من نجاح المهندس في ورشته،ومن نجاح الطبيب في عيادته،ومن نجاح العالم في مختبره،بل إن هؤلاء جميعاً مدينون في نجاحهم لتلك المرأة الناجحة في حياتها الأسرية أماً كانت أو زوجة.

لماذا الحديث عن التكيف؟ وماذا يعني التكيف؟

نريد بذلك كيف يكون الزواج ناجحاً؛ فالتكيف يعني النجاح من منطلق التعامل واجتياز العوائق التي تعترض نجاح الحياة الزوجية .

اختبار

س/ماهو التكيف في نظرك

ج/يقتضي التكيف أن:

-          أكون كما يحب زوجي وأهله.

-           أكون أنا وزوجي على اتفاق وتفاهم.

-           لا يخالف أحد الزوجين الآخر في رأي أو فكرة

بعد اختيارك للإجابة الصحيحة ،نُذَكِّرُكِ أن هناك صورتين للتكيف مع الحياة الجديدة:

-          تكيف سلبي (تنازل عن المبادئ وتضييع الحقوق).

-          تكيف إيجابي ( تنمية وتعزيز الجوانب الإيجابية ومعالجة السلبيات  والتغلب  على المشاكل واستيعاب تغير المرحلة الاجتماعية).

 العوائق في طريق الزواج الناجح

الأصل الثابت في النصوص الشرعية أن الزواج سكنٌ وراحةٌ وفيه مودةٌ ورحمةٌ ولكن ينبغي أن يُعرِّف المقلبين على الزواج والمتزوجين "بالعوائق التي تعتري الزواج الناجح" مع الترغيب لهم بالزواج لكي يحسنوا التعامل مع حياتهم الزوجية بحلوها ومرها.

وهذه سنة الله في الخلق والحياة، وأن الحياة مبنية على الابتلاء والكبد، فلابد من توقع العوائق والمشكلات التي تعترض حياة الزوجين فيكونا متهيئين نفسياً لذلك ،وكما قيل قد تكون بداية طريق النجاح الفشل؛ فمن لم يفشل، لن يعرف كيف يصل إلى النجاح، ومن بذل الأسباب وصل إلى الأبواب.

التكيف مطلوب مع :

1-شخصية الزوج وطباعه:

فمن المؤكد أن هناك فروقاً واختلاف في بعض الطبائع والأمزجة والقناعات بين الزوجين فلابد من التغلب والنجاح في القدرة على الكسب والتعايش،فقد تكون المشكلة في اختلاف الطبائع والأمزجة بين الطرفين وخصوصاً في الأيام الأولى مما يؤدي إلى كثرة الخلاف بينهما.

فيكون التكيف بالآتي:

الحرص على البعد عن أسباب الخلاف.

عدم الضجر من وجود اختلاف في العادات وتباين في الطباع.

الحرص على معرفة الصفات المتطابقة.

العمل على إيجاد قنوات للحوار والمحادثة.

الحرص على إبراز محاسن شخصية الشريك.

عدم اعتبار عملية التعرف على الشخص المقابل تحدياً؛وإنما ترك الأمور تسير بشكل تلقائي.

افتراض النجاح دائماً وعدم توقع الفشل.

2-الظروف والأوضاع الجديدة:

سواء الاجتماعية أو المادية أو المكانية؛ كأن تنتقل إلى بلد آخر، فمن المهم أن تكون الزوجة متهيئة لهذا التغير، وتسعى للتكيف معه.

أو قد تكون المشكلة في المسكن الزوجي،في عدم توفر مسكن مناسب للزوجين وكثرة التنقل بين الشقق والمنازل؛مما يوجد حالة عدم استقرار نفسي.

اختبار

 كوني واقعية واسألي نفسك:

س:ماذا ستفعلين إذا لم يحقق زوجك توقعاتك،هل ستشعرين بالإحباط والفشل أم ستتغلبين على ذلك

الإغراق في الأحلام الوردية لا ينفع،بل كثيراً ما يضر،فهيئي نفسك لعدم تحقق ما تتوقعينه.

وقد يكون من المناسب أن يتحدث الزوجان معاً عن توقعاتهما حتى لا يصطدما في بداية الطريق،وأن يتحاورا فيما بينهما ،وتكون المصارحة رائدهما في حياتهما الزوجية،فإن ذلك سيقلل من الصدمات الزوجية عند حدوث الأمور غير المتوقعة.

3-أهل الزوج:

لابد من تعزيز العلاقة الطيبة مع أهل الزوج- وأمه بشكل خاص، - والتغلب على طباعهم السلبية واحتوائهم بالمواقف الكريمة والأساليب الذكية.

كيف يكون التكيف مع مشكلة صعوبة الانسجام؟

يكون الحل :

1.                    تحقيق الانسجام الفكري،فلابد أن يتحلى كل طرف بالذكاء والروح اللطيفة المتقبلة لأي نقد،وليعلم الزوجان أن ترديد العبارات: (افهمني- ماعرفت قصدي-حاول أن تستوعب-حاول أن تفهمني) مؤشر لرغبة كل طرف في تحقيق الانسجام والتفاهم ،إذن ليستفد كل منهما من وجود النية الصافية لفهم كل طرف لعقلية الطرف الآخر.

2.                     اخيتار موضوعات معينة للنقاش في المجالات الساسية،أو الاقتصادية ،أو الاجتماعية ،أو التربوية،فعندما تحاور الزوجة زوجها سوف تكتشف طريقة تفكيره وتقويمه للأمور،وتحليله للأحداث ؛فيتولد لديها انطباع أو صورة عامة للمستوى الفكري لزوجها،فتبدأ هي بمعرفة الأمور التي يرغب بمناقشتها والتي ينفر منها .. ومن العبارات التي تنم عن وجود انسجام فكري: (اتفق معك في الرأي –أؤيدك إلى حد ما-لا أتفق معك في هذه النقطة ولكن كلامك صحيح فيما يتعلق بكذا..إلخ)

3.                    لتحقيق الانسجام على المستوى العاطفي والنفسي يجب أن يتفهم كل طرف مشاعر الطرف الآخر؛سواء كانت هذه المشاعر سلبية أو إيجابية وأن يستوعبها تماماً،ويحترم الأسلوب الذي يتم فيه التعبير عن الانفعالات والمشاعر.

ما هو معيار التكيف الناجح في الحياة الزوجية ؟

إن المقياس الحقيقي الذي نعنيه في العلاقة الزوجية هو أن يكون النجاح في الدنيا والآخرة، أي يكون الزوجان ناجحين في حياتهما الدنيوية على وجه يبلغان به رضا الله والجنة ويرجوان امتداد اللقاء والحياة معاً في الجنة.

اختبار

طريقك إلى التكيف (توجيهات ووصايا)

1.     حددي هدفك

كوني واقعية واسألي نفسك:

ما هي نظرتك للزواج؟

لماذا تزوجت؟

إن سعيك لتحقيق هدفك الواضح في حياتك الزوجية يقيك كثيراً من المشاكل ،ويجعلك تتغلبين على كثير من الصعاب؛لأنك ستنظرين إلى هدفك من فوق هذه الظروف،و تتخطينها للوصول إليه.

2.    تذكري وعد النبي للزوجة الصالحة

لو وعد الزوج زوجته باصطحابها معه في رحلة من رحلاته إلى بلد تشتاق لرؤيته لحرصت على طاعته،على الأقل قبل أن تتم الرحلة،حتى لا يحدث خلاف يقرر بسببه عدم اصطحابها معه في السفر!!

ألا يغري الزوجة وعد خير البشرية ،رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم لتلك الزوجة الناجحة المحافظة على ود زوجها بأن يدخلها الجنة؟! ألا يغريها ذلك بالحرص على طاعته وإسعاده؟! عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة).

الأجر العظيم:

هل رأيتِ أختي المسلمة ..كم هو عِظَمُ الجزاء الذي تناله من أرضت زوجها بحسن عشرتها وصبرها؟

نجاة من نار جهنم ،وفوز بنعيم الجنة الأبدي..ألا يجعل هذا الثواب الكبير طاعة الزوج-بالمعروف وفي غير معصية-أمراً هيناً يسيراً؟!

3.    اعطي حتى تأخذي

على الزوجة أن تتعلم في حياتها الزوجية أن تعطي حتى تأخذ ..وليكن شعار الزوجة: -كيف أكسبه لا كيف أغيره- لأنها إذا كسبت حبه وثقته تكون قد حصلت على إكسير النجاح في تغييره.

ثم  تنس الزوجة تلك النصيحة الذهبية المختصرة:

4.    حاولي أن تكسبيه قبل أن تغيريه

2-على من تعتمدين؟

يكون الاعتماد على الله تبارك وتعالى ، فمن توكل على الله فهو حسبه، ومن كان الله حسبه تكفل بأمره وذلل الصعاب أمامه وجعله يتخطى العوائق ويجتاز الصعوبات بسهولة ويسر.

فالشعور بمعية الله تعالى أمر مطلوب، وهو ما ذكره موسى عليه السلام عندما قال :

"كلا إن معي ربي سيهدين" [62سورة الشعراء] ،وكانت العوائق تحيط به؛ فالعدو من خلفه والبحر أمامه ، ولكن صدق الإيمان بمعية الله تعالى والاعتماد عليه والتوكل عليه، كان هو سبب النجاة، فكيف إذا كان العائق يسيراً بين الزوجين؟!

3 - هل تعرفين حقه؟

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : أتى رجل بابنته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن ابنتي هذه أبت أن تتزوج. فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أطيعي أباك" فقال : والذي بعثك بالحق لا أتزوج حتى تخبرني ما حق الزوج على زوجته؟ قال : " حق الزوج على زوجته لو كانت به قرحة فلحستها، أو انتثر منخراه صديداً أو دماً ثم ابتلعته ما أدت حق" قالت : والذي بعثك بالحق لا أتزوج أبداً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تنكحوهن إلا بإذنهن " .

كم سيكون الفارق كبيراً لو قارنَّا بين هذه الفتاة وبين فتيات هذه الأيام اللواتي يقبلن على الزواج وهن يحلمن بالزوج، وما سيأخذن منه من حب ،ومال ،واهتمام، ورعاية دون أن تسأل إحداهن نفسها ماذا عليها تجاهه من حقوق كثيرة !!

الإعداد قبل الزواج

فلنعمل على إعداد الشباب والفتيات إعداداً صحيحاً للزواج؛ نبصرهم فيه بواجباتهم مع ما لهم من حقوق .. عسانا ننجح في خفض نسب الطلاق المتزايدة عاماً بعد آخر!

فمن واجبات ومسؤوليات الزوجين تجاه بعضهما والتي أوضحها الإسلام في منهج الأسرة المتكامل ما يلي:

واجبات..

أولاً:ما يجب على الزوج من واجبات ومسؤوليات لزوجته وبيته:

-  واجب الإنفاق على الزوجة ضمن حدود الطاقة،من غير إسراف ولا تقتير ،فالزوج هو المسؤول الأول عن الرعاية الماليه لأهله من حيث تأمين الطعام والسكن والأثاث والملبس والدواء،وغير ذلك من الحاجيات الأخرى بقدر المستطاع دون شح أو تبذير.

-  واجب حسن الصحبة والتكريم والاحترام وعدم الإهانة أو الإساءة،قال تعالى (وعاشروهن بالمعروف)(19 النساء)،ولقوله صلى الله عليه وسلم : (خيركم خيركم لأهله ،وأنا خيركم لأهلي)

وقوله صلى الله عليه وسلم : (ما أكرم النساء إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم)

-  واجب رعاية الزوجة في حسن أدائها للتكاليف الشرعية ،وتعليمها أحكام دينها ،وهذا الواجب من التكاليف المنوطة بقائد الأسرة وراعيها تنفيذا لأمر الله تعالي: (يا أيها الذين ءامنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون)(6التحريم)

ثانيا:ما يجب على الزوجة من واجبات ومسؤوليات تجاه زوجها وبيتها:

إذا كان الرجل هو الذي كُلّف ليمثل الأسرة خارجياً واقتصادياً،فإن المرأة هي المسؤولة عن إدارة الأسرة داخلياً وهي كالتالي:

-    أن تطيعه في كل أمر في حدود ما تطيق ، على ألا يكون ذلك منافياً أي منافاة لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

-  حفظ بيت زوجها في حضوره وغيابه ، وفي ماله وأولاده،وأن لا تخرج من بيته إلا بإذنه ،ولا تدخله أحداً إلا برضاه،وتنظيم المنزل.. وغير ذلك من الشؤون المنزلية ؛ولذلك فيه تتمتع بكل تقدير من أفراد الأسرة طالما حافظت على مسؤولياتها الدخلية.

-  تعاهد الأبناء بالتربية الحسنة ، والمتابعة والسؤال عن أحوالهم ،ومعرفة أقرانهم ،والمحافظة عليهم من الانحرافات العقدية والأخلاقية ،وتحصينهم من قراءة المجلات الخليعة ، وسماع الموسيقى المحرمة،ومشاهدة الأفلام الماجنة والقنوات الفضائية والإنترنت؛حيث أصبحت تعلم أبشع الانحرافات الأخلاقية والتي قد تكون سبباً في انتكاسات الفطرة والعياذ بالله.

6.العزم على تحويل الفشل إلى نجاح والمستحيل إلى ممكن

أعطي نفسك فرصة أطول وأطول

نجح محمد الفاتح بفتح القسطنطينية (استانبول)وعمره ثمانية عشر عاماً رغم صعوبة قلاعها وجيشها وحصانتها.

 حاول " كنتاكي " إقناع (1080) شخصاً بخلطته الخاصة للدجاج، وكان يُطرد من كل صاحب مطعم حتى قال له أحدهم، وهو رقم (1080) دعنا نجرب، فجرب ونجحت التجربة، وفتح بعدها سلسلة مطاعمه المشهورة!

حصاد

وهناك زوجة صبرت على شرب زوجها للخمر مدة عشر سنوات، وهي تحاول تغييره وإصلاح حاله ونجحت في هذه المهمة.

وهناك رجلاً مضى له مع زوجته حتى الآن ثمانية أعوام وهي تأتيها نوبات الصرع أربعة أشهر من كل عام، ومع ذلك يرعاها ويصبر عليها ويقوم بكامل  أعمالها المنزلية التي تقوم بها ومازال صابراً وعنده أمل بشفائها

مثل هذه المواقف وغيرها تبعث الأمل في إمكانية النجاح في تغيير الزوج وبلوغ الهدف عند تكرار المحاولات وتجديد التجربة فيتحول عندها الفشل إلى نجاح، والمستحيل إلى ممكن إذا كان عند صاحب الموقف إرادة ثم أمل،  مع توكل على الله واستعانة به.

7.تفهمي حاجات زوجك ..

هناك خمسة حاجات نفسية للرجل:

1.  أن يكون مقبولاً في مظهره.

2.  أن تكون سجاياه الرجولية موضع تقدير.

3.  حاجته لأن يطمئن إلى أنه هو القائد والعائل والموجه والحامي لأسرته.

4.  الإحساس بأنه الشخص الأكثر أهمية في حياة زوجته وأن يكون موضع تقديرها.

5.  حاجته إلى أن يحظى بتعاطف زوجته وتفهمها، ومشاركتها الوجدانية.

إن هذه الحاجات الخمس حاجات مشتركة بين جميع الأزواج، لكن كثير من النساء- لسوء الفهم -بقين على وهمهن بإمكانية تشكيل أزواجهن.

إذا استطاعت الزوجة أن تفهم الطريقة التي يفكر بها زوجها وأن تراعي احتياجاته وتقدرها، وتذكرت أن زوجها مثل سائر البشر له حسناته وسيئاته وله عيوبه وفضائله، فإنها تكون قد وضعت قدميها على طريق الحياة الأسرية الهادئة الناجحة.

6-تعلمي قفز الحواجز ...

أن الزوجين وهما يسيران في حياتهما الزوجية الناجحة لابد أن يتعرضا لعوائق وحواجز، وهنا نقول للزوجين: تعلما كيف تقفزان الحواجز وتتخطيان تلك العوائق. وهناك عدة أمور يمكن أن تساعد الزوجين على ذلك، وتجعل حياتهما الزوجية أكثر نجاحاً وسعادة،ويصبحان أكثر ارتباطاً ومحبة، لأنهما استطاعا أن يتغلبا عليها معاً.

ويمكن إجمال هذه الأمور في أهمها وأقواها تأثيراً ألا وهي :

1)                        معرفة كل من الزوجين حقوقهما وواجباتهما .

2)                        توقع العوائق التي يمكن أن تعترض حياتهما وتفاديهما بالمصارحة ومعالجتها بالحوار الهادئ .

3)                        والأخذ بالأسهل والأيسر .

9-تغلبي على مشكلة الشك والغيرة:

واسألي نفسك عدة أسئلة:

اختبار

س/عندما ينصرف زوجك إلى م طفة بعض أهله والاهتمام بهم:

أ‌.   أفرح كثيراً،وكأنني واحدة منهم.

ب‌.                      أرى أن ذلك أمراً عادياً.

ت‌.                      أشعر بالغيرة والانزعاج.

ث‌.                      أشعر أنني مُهملة.

عزيزي الزائر .. للإستفادة من جميع موارد الموقع يجب توفر لديك البرامج التالية :

        

المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 260 زوار و 5 أعضاء  على الموقع

إحصائيات الموقع

يحتوي الموقع على

أكثر من
800
مقال
 أكثر من1800
كتاب
 أكثر من3800
صوت
 أكثر من600
فديو

 

تسجيل الدخول