أسئلة وأجوبة وضوابط وأصول حول الأسماء الحسنى والصفات العلى

أسئلة وأجوبة وضوابط وأصول حول الأسماء الحسنى والصفات العلى   

ما مثال الأسماء الحسنى؟

ج- الله الحي القيوم العلي العظيم الرحمن الرحيم الغفور الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ.

لم كانت أسماء الله حسنى وهل هي من قبيل المحكم. وهل الوصفية فيها تنافي العلمية. وضح ذلك؟

ج- لدلالتها على أحسن مسمى وأشرف مدلول، وأسماؤه سبحانه أعلام وأوصاف الوصفية لا تنافي العلمية بخلاف أوصاف العباد وكل أسمائه تعالى دالة على معانيها وكلها أوصاف مدح وحمد وثناء، وهي من قبيل المحكم لأن معانيها واضحة في لغة العرب إنما الكنه والكيفية من ما استأثر الله بعلمه.

ما هي أركان الإيمان بالأسماء الحسنى ومثل لذلك؟

ج- ثلاثة الإيمان بالاسم وبما دل عليه من المعنى وبما تعلق به من الآثار فنؤمن بأنه رحيم ذو رحمة وسعت كل شيء. قدير ذو قدرة ويقدر على كل شيء عليم ذو علم ويعلم كل شيء غفور ذو مغفرة ويغفر لعباده.

هل أسماء الله توقيفية وإذا كانت توقيفية فما معنى ذلك؟

ج- نعم لا يتجاوز بها الوارد في الكتاب والسنة فهي تتلقى من طريق السمع لا بالآراء فلا يوصف إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسوله -صلى الله عليه وسلم-  ولا يُسمى إلا بما سمى به نفسه أو سماه به رسوله -صلى الله عليه وسلم- فهذا معنى أنها توقيفية فليس للإستحسان والاجتهاد دخل في ذلك.

ما هي أنواع دلالة الأسماء الحسنى وضح ذلك بالأمثلة؟

ج- ثلاثة أنواع دلالة مطابقة إذا فسرنا الاسم بجميع مدلوله ودلالة تضمن إذا فسرناه ببعض مدلولـه ودلالة التـزام إذا استدللنا به على غيره من الأسماء التي يتوقف هذا الاسم عليها فمثلاً لفظة الرحمن على الرحمة والذات دلالة مطابقة وعلى إحداهما دلالة تضمن داخلة في الضمن ودلالته على الأسماء التي لا توجد الرحمة إلا بثبوتها كالحياة والعلم والقدرة ونحوها دلالة التـزام.

هل أسماء الله من قبيل المترادف أم من قبيل المتباين. وضح ذلك؟

ج- هي بالنظر إلى الذات من قبيل المترادف لدلالتها على مسمى واحد وبالنظر إلى الصفات من قبيل المتباين لأن كل صفة غير الأخرى.

هل أسماء الله محصورة بعدد معروف وهل في الحديث إفادة لحصرها؟

ج- ليست محصورة بعدد معروف وأما الحديث الوارد إن لله تسعة وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة فلا يفيد أنها محصورة بالتسعة والتسعين وإنما غاية ما فيه أن هذه الأسماء موصوفة بأن على من أحصاها دخل الجنة.

ما مراتب إحصاء أسماء الله التي من أحصاها دخل الجنة؟

ج- ثلاثة حفظها وفهمها ودعاء الله بها دعاء عبادة ودعاء مسألة.

لم كان إحصاء أسماء الله الحسنى والعلم بها أصل للعلم بكل معلوم؟

ج- لأن المعلومات القدرية والشرعية صادرة عن أسماء الله وصفاته ولهذا كانت في غاية الإحكام والإتقان والصلاح والنفع.

ما هو الاسم الذي ينبغي لمن دعا الله بأسمائه الحسنى أن يدعو الله به؟

ج- ينبغي له أن يتوسل إليه بالاسم المقتضي لذلك المطلوب المناسب لحصوله حتى كأن الداعي يستشفع إليه متوسلاً إليه به فطالب المغفرة يقول يا غفار اغفر لي، وطالب الرحمة يقول يا رحمن ارحمني، وطالب الرزق يا رزاق ارزقني، والتائب يا تواب تب علي وهلم جرا.

إذا كان الاسم منقسم إلى مدح وذم فهل يدخل في أسماء الله تعالى؟ وما مثال ذلك.

ج- لا يدخل بمطلقه بأسمائه وذلك كالمريد والصانع والفاعل فهذه ليست من الأسماء الحسنى لانقسامها إلى محمود ومذموم بل يطلق عليه منها كمالها.

هل يلزم من اتحاد الاسمين تماثل مسماها؟ وضح ذلك بالأمثلة.

ج- لا يلزم ذلك فإن الله سمى نفسه بأسماء تُسمى بها بعض خلقه وكذلك وصف نفسه بصفات وصف بها بعض خلقه فلا يلزم في ذلك التشبيه فقد وصف نفسه بالسمع والبصر والعلم والقدرة، ووصف بذلك بعض خلقه فليس السميع كالسميع ولا البصير كالبصير فصفات كل موصوف تناسب ذاته وتليق به ولا مناسبة بين الخالق والمخلوق.

ما مثال أسماء الله المزدوجة المتقابلة التي لا يطلق واحد منها بمفرده على الله إلا مقرونًا بالاسم الآخر وما المحذور من إفرادها؟ وضح ذلك.

ج- مثالها المانع المعطي الضار النافع المذل المعز القابض الباسط الخافض الرافع والحكمة في أنها لا تفرد لأن في إفرادها ما يوهم نوع نقص - تعالى الله - عن ذلك ولأن الكمال الحقيقي تمامه وكماله من اجتماعهما.

عبد العزيز المحمد السلمان

من كتاب مختصر الاسئله والاجوبه الاصوليه على العقيده الواسطيه 

عزيزي الزائر .. للإستفادة من جميع موارد الموقع يجب توفر لديك البرامج التالية :

        

المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 370 زوار و 7 أعضاء  على الموقع

إحصائيات الموقع

يحتوي الموقع على

أكثر من
800
مقال
 أكثر من1800
كتاب
 أكثر من3800
صوت
 أكثر من600
فديو

 

تسجيل الدخول